سوق موثوق به لشراء وبيع المعدات الثقيلة

سوق المعدات الثقيلة في الإمارات

نشر بتاريخ ١٩ مارس ٢٠

Share

يمتلئ اقتصاد الإمارات العربية المتحدة الناضج والمتنامي بفرص البناء والتشييد على مدار العام. فيستمر الطلب على مدار السنة لشراء أو استئجار المعدات الثقيلة. والتقلبات في نمط الطلب هذا تكاد لا تذكر.

مع اقتراب معرض إكسبو ٢٠٢٠ دبي، ينتظر سوق البناء والقطاعات المتحالفة معه معدل نمو مثير في المستقبل القريب. يتوقع الخبراء أن يتم إعداد هذا الحدث الكبير لتوليد أعلى الأرقام في قطاع البناء. ولن يتوقف عند هذا الحد، فسوف يستمر الزخم حتى بعد هذا المعرض العالمي الكبير حيث تخطط الدولة للتقدم في العديد من المشاريع الهامة. وقد أدت كل هذه العوامل إلى نمو سريع في الطلب على المعدات الثقيلة في الإمارات العربية المتحدة، والذي من المتوقع أن يزداد في السنوات القادمة.

الإحصائيات

وفقًا للبحث الذي أجرته Research and Markets، من المتوقع أن يشهد سوق المعدات الثقيلة في الإمارات العربية المتحدة نموًا بمعدل نمو سنوي مركب يبلغ ١.٨٪ بين عامي ٢٠١٨ و ٢٠٢٤.

إن المبادرات التي اتخذتها حكومة الإمارات العربية المتحدة (مثل رؤية الإمارات ٢٠٢١ ورؤية السعودية ٢٠٣٠) من شأنها أن تؤدي إلى نمو الطلب على المعدات الثقيلة في هذه المنطقة. يعد توسيع المترو والمطارات، إلى جانب بناء مراكز التسوق والفنادق الجديدة، جزءًا من هذه المبادرات، مما يعطي نظرة مستقبلية إلى تعزيز في سوق المعدات الثقيلة.

كما تبشر العديد من مشاريع البنية التحتية الوشيكة بنمو الطلب على الآلات والمعدات الثقيلة، وخاصة الرافعات المتنقلة ومعدات تحريك التربة لاستخداماتها الهامة.

ملخص تطورات السوق

لقد كان نمو سوق المعدات الثقيلة في الإمارات العربية المتحدة راكدًا إلى حد ما بعد عام ٢٠١٤ بسبب انهيار أسعار النفط الخام. أثر قطاع البنية التحتية بشكل كبير على الطلب على المعدات الثقيلة، والذي تأثر بشدة خلال السنوات ٢٠١٤ إلى ٢٠١٨.

على الجانب المشرق، فإن انتعاش أسعار النفط الخام، والتنويع الاقتصادي ومشاريع البنية التحتية التي تدعمها الحكومة، يضيء التوقعات في سوق المعدات الثقيلة. إلى جانب ذلك، أثار معرض إكسبو ٢٠٢٠ دبي بالفعل زيادة في الأنشطة التي تتطلب استخدام المعدات الثقيلة.

سوق تأجير المعدات الثقيلة

غالبًا ما ينطوي شراء المعدات الثقيلة الجديدة على تحويل الأموال من رأس المال العامل ليتم وضعه في شكل استثمار طويل الأجل. ينشأ الطلب على تأجير المعدات الثقيلة في محاولة لتجنب استثمار هذا المبلغ الضخم في المعدات الجديدة على أن يكون خاليًا من عبء الصيانة والترخيص والضرائب ونفقات النقل. حاليًا، القطاعات الرائدة ذات الحصة الأكبر في سوق تأجير المعدات الثقيلة عمومًا هي قطاعات الضيافة والسكن والنقل، تليها قطاعات النفط والغاز والصناعة.

سجلت الزيادة في أنشطة البناء إلى جانب تعزيز القطاعات السكنية والتجارية والضيافة نموًا كبيرًا في سوق تأجير المعدات الثقيلة في الإمارات العربية المتحدة. كما يؤثر إكسبو ٢٠٢٠ دبي بشكل كبير على هذا السوق.

وفقًا لبحث آخر أجرته Research and Markets فمن المتوقع أن يشهد سوق تأجير المعدات الثقيلة في دولة الإمارات العربية المتحدة نموًا بمعدل نمو سنوي مركب يبلغ ٣.٣٪ بين عامي ٢٠١٨ و ٢٠٢٤. وحصلت دبي على أكبر حصة من الإيرادات في الدولة، تليها أبوظبي.

التحديات الوشيكة

على الرغم من الجانب المشرق للنمو والازدهار، فإن الشركات العاملة في مجال المعدات الثقيلة لديها بعض الأمور التي يجب توخي الحذر بشأنها. وهذه الأمور هي السعر، والسيولة، والإفراط في العرض. يمكن أن يكون العملاء الذين يبحثون عن تمويل داخلي وخطط دفع طويلة الأجل مصدر قلق كبير في هذا السوق. إلى جانب ذلك، مع جلب الابتكارات التكنولوجية لمفهوم وفوائد المركبات ذاتية القيادة، قد تكون هناك حاجة إلى حلول أكثر استجابة لاستعادة التوازن.

على الرغم من هذه العقبات التي تعترض الطريق، تؤكد الأحداث العالمية والمبادرات الحكومية على نمو سوق المعدات الثقيلة في الإمارات العربية المتحدة. تجلب بعض التحديات في مواجهة فرص النمو الهائلة التفاؤل في سوق المعدات الثقيلة، والتي من المتوقع أن تزدهر قريبًا.

اترك رد

البحث عن طريق الكلمات